تخطى لمعلومات المنتج
1 من 2

دار شفق

جنة النوتيلا ( يوميات تحت سماء الشعر ) - سعدية مفرح

جنة النوتيلا ( يوميات تحت سماء الشعر ) - سعدية مفرح

السعر المبدئي 3.500 KWD
السعر المبدئي سعر البيع 3.500 KWD
خصم مباع
شامل الضريبة. يحسب الشحن عند الدفع.
كنت منغمسة في قراءة ما يدور على مسرح القصيدة
العربية من أحداث يختفي بعضها أحياناً وراء الكواليس
حول تلك القصيدة كحديث عن لقيطة على قارعة الشعر.
وكان الأمر لا يعنيني أنا التي بالكاد صدقت أنني شاعرة،
وهو يقين تزعزع بعد ذلك كثيراً، أعني بعد كل قصيدة
كتبتها لاحقا كانت هناك لبنة تسقط من ذلك الجدار الذي
كتبت عليه لافتة "شعر"، منذ أن كنت في الثانية عشرة من عمری.
بدأت شاعرة وانتهيت لا شيء.
تتزايد القصائد ويتوالى صدور المجموعات الشعرية
ولكن يقيني بالشعرية هو الذي يقل. كذلك اللغز الرائج حول الشيء الذي كلما زاد نقص، فتكون الإجابة أنه الحفرة، ولا حفرة أكثر عمقاً من القصيدة. أو كذلك القول
الذي يردده كل من يحضر مجلس عزاء ويجد نفسه مضطراً لتعزية أهل الراحل، فيردد مع المرددين الحزاني قائلاً أن "كل شيء يبدأ صغيراً ويكبر، إلا الحزن الذي
يبدأ كبيراً ويصغر"، وهكذا كانت قصيدتي، أو اعترافي بها. لقد بدأت قصيدة كبيرة أو على الأقل، وفقاً للحظات التواضع الطفولي، أنها بدأت قصيدة، لكنها صغرت
كثيراً وتدريجياً حتى لتختفي بين يدي الآن، ولا أكاد أبين.
من أين يجيء الشعر؟
سؤالي الأثير الكبير الصغير الخطير.
هل أقول أنه سؤال الوحيد وأنا أعيش قصيدتي وقصائد غيري سائلة متسائلة؟
هذا ما يحدث..
فأحاول أن أبتكر وصفتي الخاصة، أدخل مطبخي الإبداعي، لأضع على الطاولة كل محتويات الأرفف والثلاجة، لكنني في النهاية أجد نفسي وقد تركت كل شيء، لأخلق مادتي من عدم الوجود، فتسيل مياه قصيدتي بين أصابعي، وسط دهشتي
الأزلية المتكئة على كل أدوات الاستفهام؛
من أين وكيف ومتى ولماذا!
عرض جميع التفاصيل